دجاج للبيع : فراخ : صور : افضل الاسعار في بغداد
بيع واشتري مجاناً
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح:
  • إضافة إعلانك مجاناً
  • إضافة عدة صور لإعلانك
  • تواصل مع البائع عن طريق التعليقات
  • يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

دجاج للبيع في بغداد

1 - 30 نتيجة من 234
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في دجاج أعلمني
دجاج للبيع في بغداد

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

دجاج للبيع في بغداد
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
أضف ملاحظاتك

*هذه الملاحظة خاصة بك ولن تظهر على الإعلان

*سيتم إضافة الإعلان إلى إعلاناتك المفضلة

الملاحظة يجب ان لا تقل عن 5 حروف و ولا تزيد عن 1024 حرف على الأكثر.

تمّ حفظ نتيجة بحثك!

سيصلك تنبيهات عبر بريدك الإلكتروني في حال توافقت الإعلانات مع بحثك

لإدارة نتائج بحثك المفضلة وتنبيهات البريد الإلكتروني:
  • 1. ادخل إلى حسابك
  • 2. اضغط على قائمة المفضلة الموجودة في أعلى الصفحة الرئيسية للسوق المفتوح
  • 3. اختر نتائج البحث المفضلة
تمّ حفظ البحث الذي أدخلته. الرجاء التحقق من قائمة نتائج البحث المفضلة
تم حفظ نتيجة بحثك في المفضلة

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

 

الدجاج

الدجاج في العراق

اعتاد المواطن العراقي على تربية الدجاج منذ عصور قديمة، وذلك لما تقدمه من منفعة تتمثل عامةً في بيضه ولحمه وريشه، ومن ناحية علمية يتفرع الدجاج إلى حوالي ستين سلالة من الطيور الداجنة ذات الحجم المتوسط، وتنقسم هذه السلالات من ديك الأدغال الأحمر؛ وهو طائر يتخذ من غابات الهند موطناً له، ويتميز بريش ذو ألوان زاهية، أما سلالات الدجاج الحالية فقد اختلطت بسلالات تعود إلى أكثر من نوع من الطيور، مثل ديك الأدغال الرمادي الذي يسكن جنوب الهند. 

بدأ إنتاج لحوم الدجاج الصناعي مع حلول القرن العشرين، واستمر نمو العمل مع الوقت بشكل متزايد، وأدى إلى انقسام بيض ولحوم الدجاج إلى مجالين، ونتيجة هذا التطور والاتساع في تجارة الدجاج؛ وصلت معدلات التصدير الخاصة به إلى ما يبلغ 14 مليون طن مع بداية القرن الحالي. 

فوائد الدجاج

يعتبر الدجاج أحد أهم مصادر اللحوم البيضاء، ويتميز بطعم لذيذ وفوائد غذائية عديدة، كما أن لحوم الدجاج أقل ضرراً من اللحوم الحمراء، حيث إنه غنيّ بالأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة والسيلينيوم، بالإضافة إلى الفيتامينات مثل فيتامين ب، والفسفور، والحديد، والريبوفلافين، وأملاح البورون، ولكن يجب الحرص على إزالة الجلد الخارجي منه لاحتوائه على على نسبة عالية من الكولسترول، وتكمن أهمية الدجاج في أي بيت عراقي كونه يدخل بشكل مباشر في اكلات عراقية كثيرة، ويتم طبخه على نحو متكرر إلى جانب الأرز والخضار. 

تربية الدجاج

انتشرت قديماً تربية الدواجن في العديد من بيوتالعراق، وكان يخصص من الأحواض الخارجية أو حوش البيت جزءً لتربيتها، ويكون أصحابها على علم بمواعيد تغذيتها ووقت تنظيف مكانها، ونظراً إلى تربيته في البيوت؛ كان الدجاج يتميز بخلوه من المضادات والهرمونات التي تؤثر على صحة وسلامة الفرد بعد أكلها؛ حيث يدخل الدجاج في عدد لا حصر له من المأكولات العراقية، مثل تبسي الدجاج ودجاج مشوي، ويوجد للدجاج أكثر من نوع، مثل الدجاج البلدي، ويختلف كل نوع عن الأخر من حيث شكل الجلد، ولون قشرة البيض، ولون الريش، كما يختلف في كمية العلف المستهلكة، ومعدل النمو، وكمية انتاج البيض. 

متطلبات تربية الدجاج في بيت

بهدف تربية دجاج سليم وقادر على الانتاج، يوجد عدة أمور يجب توفرها لتحقيق ذلك وهي كالتالي: 

المسكن

يجب أن يحتوي مسكن الدجاج في البيت على قش ونشارة خشب وتبن على أرضيته، والتي يجب أن تكون أرضية إسمنتية، بالإضافة إلى الحرص على تنظيف وتهوية المكان بشكل دائم، وتوفير عدد كافي من أوعية الطعام والماء، كما يجب أن يتم اختيار مكان آمن ومحمي للمسكن، بحيث لا تصل إليها أي من الحيوانات المفترسة من كلاب وقطط ضالة، أو الحشرات التي من ذباب وصراصير التي قد تسبب فى نقل الأمراض إليه,

التدفئة 

من المهم أن يتم الحرص على توفير درجة مناسبة من التدفئة داخل المسكن في فصل الشتاء، وذلك كي لا يتعرض للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي أو الموت. 

الإضاءة 

من المهم توفير إضاءة جيدة نوعاً ما في المسكن، ويفضل تزويده بمصباح كهربائي حراري يعمل على توفير الإضاءة والتدفئة معاً، ويجب تشغيله طوال اليوم للفراخ الي تتراوح أعمارها بين أسبوع - 20 أسبوع، وذلك لدفعها على النمو. 

التغذية 

تعد تغذية الدجاج من أهم الأمور التي يجب الانتباه إليها، حيث يجب تزويده بالغذاء الملائم، والذي يمكن الحصول عليه من أحد الأسواق العراقية المنتشرة، وذلك لانتاج قدر مرضي من البيض، ومن أفضل طرق إطعام الدجاج هي إعطائه بواقي تجهيزات المأكولات العراقية من خضار وفواكه، ولكن يجب الحرص على عدم إعطائه أي بواقي طعام تحتوي على لحوم أو منتجاته، ومن الممكن تغذيته بالأرز المطبوخ، والبطاطس والمعكرونة، والخبز، والذرة، بالإضافة إلى البقوليات من العدس أو الأرز غير المطبوخ، ولا يجب أن ننسى تنظيف المكان بعد فترة التغذية كي لا نترك المجال لحصول أي ترنخات تسبب بنمو الفطريات المسببة للأمراض،  بالإضافة إلى تفقد الدجاج يومياً وبشكل مستمر بالماء كي لا تنقص السوائل لديه. 

التلقيح

يجب أن يتم إعطاء الدجاج التلقيحات الضرورية لاستمرار نموه وتجنب إصابته بأمراض الدواجن الشائعة، وتحديداً في الفترات الأولى من عمرها. 

فوائد تربية الدجاج في البيت

أرسل ملاحظاتك لنا
شكرا لك على ملاحظاتك أو إقتراحاتك
أرسل ملاحظاتك لنا
نوع الملاحظة:
إختر نوع الملاحظة حتى نتمكن من مساعدتك

لا تفوّت عليك هذه الصفقات