اكلات عراقية : طبخات جاهزة واكلات سهلة ولذيذة للبيع في العراق
بيع واشتري مجاناً
المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات سيارات عقارات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

طبخات جاهزة للبيع في العراق

1 - 30 نتيجة من 186

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

طبخات جاهزة للبيع في العراق
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في طبخات جاهزة أعلمني

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

أكلات عراقية

المطبخ العراقي 

تعرف دولة العراق بتطورها ونجاحها بمختلف الميادين، ومن ضمنها فنون الطهي، ويعود تاريخ المطبخ العراقي إلى 10.000 سنة ومر بعدة حضارات؛ كالسومريين والبابليين والأكاديين والآشوريين، وتم العثور ضمن الآثار القديمة على بعض الألواح المنقوش عليها وصفات تحضير الطعام الذي كان يتم إعداده خلال الأعياد الدينية في المعابد، وتعد من أوائل كتب الطبخ في العراق.

بلغ المطبخ العراقي ذروته في عصر القرون الوسطى، وتحديداً في الوقت الذي كانت فيه بغداد عاصمة للخلافة العباسية، ونجد هذا النجاح ينعكس اليوم في الاكلات العراقية البيتية خاصةً والأكل العراقي بصورة عامة، كما تأثرت الأكلات العراقية بتقاليد الطهي الخاصة بالدول المجاورة، مثل: إيران وتركيا وسوريا.   

أشهر الاكلات العراقية

تشتهر دولة العراق كغيرها من الدول بعدد من الأكلات والطبخات العراقية، والتي انشرت في عدة دول لمذاقها الشهي، ومنها: 

أشهر الحلويات العراقية 

تشتهر العراق بالعديد من أطباق الحلويات المشهورة، والتي تصل إلى كافة أنحاء المنطقة العربية لسهولة تحضيرها ولذة طعمها، وتحتوي مكوناتها على عدد من العناصر الغذائية الضرورية لسلامة وصحة الجسم؛ من معادن وفيتامينات وسكريات، حيث يمكن أن تعد بأكثر من طريقة، سواء كانت بالنشا أو القشطة أو الدقيق، ويوجد الكثير من أنواع الحلويات العراقية، ومنها:

أشهر مشروبات المطبخ العراقي

لا يفضل الكثير من العراقيين أي من المشروبات الغازية المتوفرة، ويتباهى الفرد العراقي خلال المجالس بالعصير الذي صنعه بنفسه، ومن أكثر العصائر شهرةً لديهم ما يلي: 

الاسكنجبيل

يعتبر عصير ذوي الدخل المحدود والفقراء، يتم تحضيره من خلال نقع التمر بالماء والنعناع، ثم يتم غليه لمدة من الوقت، ثم يتم تبريده وشربه، ويعد عصير الفقراء كون التمر ينتشر بكثرة في العراق ولا يحتاج إلى مكونات كثيرة لتحضيره، ويمكن صنعه من التفاح بدلاً عن التمر، وهو عصير مفيد لتسكين بعض الألام ومعالجتها؛ مثل مرض الكلى والمعدة والقولون. 

نومي البصرة

يكثر تحضيره وتناوله خلال شهر رمضان وخاصةً وقت السحور، وهو عبارة عن الليمون الصغير الذي يقوم الهنود بتجفيفه ونقله إلى البصرة، ولا يتوفر في كافة أنحاء بغداد

قمر الدين

يعتمد في تصنيعه على المشمش المجفف، والذي من النادر وجوده في العراق، لذا تداوله خفيف ويرتفع ثمنه ويرخص حسب سعر المشمش، وتحرص العائلات العراقية على إحضاره خلال الإفطار في شهر رمضان المبارك مهما كان سعره مرتفعاً.

التمر هند 

يتم تحضيره من خلال نقع التمر هند مع الليمون، ثم يتم إضافة السكر ويبرد بالثلج، وهو ذو ثمن رخيص ومذاق لذيذ، كما يعالج من يعانون من متاعب الأمعاء وسوء الهضم، ويتم تقديمه في جميع محلات المشروبات في العراق، وخاصةً في  العاصمة بغداد، ويعد حضوره بين الوجبات الرمضانية أمراً أساسياً. 

عصير البلنكو

هو عصير يعود أصله إلى إيران، وينتشر بكثرة في العراق؛ حيث يعد من أشهر العصائر الشعبية التي تباع في الأسواق العراقية، ويتم تصنيعه من أعشاب طبيعية تنتشر بكثرة المشاتل العراقية، ويساعد على تنقية الدم. 

عصير الكجرات

يتم تحضيره من عشبة تشبه الشاي الأخضر الذي تتم زراعته في منطقة كجرات الهندية، وأخذ العراقيين طريقة زراعتها من الهند ونجحوا لحد كبير في ذلك وخاصةً في المناطق الجنوبية.

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات