اسماء حمام واشكاله : حمام البغدادي الأصيل : حمام احمر : اريد حمام
بيع واشتري مجاناً
المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات سيارات عقارات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

حمام احمر

1 - 12 نتيجة من 12
اسماء حمام واشكاله : حمام البغدادي الأصيل : حمام احمر : اريد حمام
ترتيب حسب
اسماء حمام واشكاله : حمام البغدادي الأصيل : حمام احمر : اريد حمام

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

تربية طيور الحمام

الحمام

يعتبر طائر الحمام منذ العصور القديمة رمزاً للسلام والمحبة والوفاء؛ حيث يتميز هذا الطائر بأنه أحادي التزاوج أي أن لكل فرد منه زوج واحد فقط. ينتمي الحمام إلى عائلة الحماميات التي تتميز بجسمها الممتلئ، ورأسها الصغير، وعنقها القصير، بالإضافة إلى أرجلها القصيرة، ومنقارها القصير المتخصص بامتصاص الماء، ويتراوح طولها ما بين 15-75سم، ووزنها 30-2000 غراماً.  

يعتبر الحمام من أجمل أنواع الطيور في العالم وأكثرها قرباً للنفس، كما تتعد أشكاله وأنواعه التي لا يمكن حصرها بشكل كامل بسبب كثرتها وتقاربها من بعضها البعض، وهناك بعض البلدان التي تشتهر بوجود أنواعاً معينة من الحمام فيها تنفرد بها عن غيرها، فعلى سبيل المثال ينتشر في العراق نوع من أنواع الحمام يسمونه حمام احمر أو الحمام العربي الأصيل. 

طعام الحمام

يحرص مربو الحمام على تغذيته بشكل يناسب عمره وحجمه، فيقدمون له الحبوب المختلفة التي يسهل عليه هضمها، بالإضافة إلى المعادن والفيتامينات، ولكل منها وقت معين يقوم المربي بوضعه في النظام الغذائي له، ويمكن القول أن الحمام هو أحد الطيور التي تتغذى على الحبوب والأغذية الخضراء بشكل كبير، كما أنه لا يتغذى على الحشرات والديدان. 

أهم الحبوب التي تناسب الحمام ويقدّمها له مربوه هي: الذرة الصيفية، والقمح، والأرز الأبيض والأحمر، والحمص، والشعير، وحبوب الكناري، والفول السوداني، والذرة الصفراء، والفول، والعدس، والبازيلاء الخضراء. 

يتناول الحمام وجبتين في اليوم؛ الأولى في الساعة السادسة صباحاً والثانية الساعة السادسة مساءً أو بعد أن ينتهي من الطيران، والسبب في اقتصار غذاء الحمام على وجبتين في اليوم؛ هو ضمان عدم إصابته بحالة من الملل من الغذاء، الأمر الذي يؤدي إلى تراجع صحته، ونزول وزنه، وبروز عظمة الصدر عنده بشكل واضح. 

تختلف تغذية الحمام في الأوقات الطبيعية عن تغذيته في فترة حضانة البيض وفترة ما بعد خروجه من البيض، حيث يمكن الاعتماد خلال هذه الفترة على الذرة العويجة والذرة الصفراء كغذاء رئيسي، بالإضافة إلى العدس وقطع من الخبز المفتت والفول لتشجيع الحمام على تناولها بلهفة كونه يعد غذاءً غير معتاد عليه بالنسبة له خاصة الفراخ. 

أنواع الحمام

الحمام الزاجل

هو نوع مميز وخاص من الحمام، ومن أقدم أنواع الحمام المعروفة لدى الإنسان، حيث إنه كان يستخدم في المراسلات بين الأشخاص ونقلها من مكان لآخر، إذ وصلت المسافات التي يقطعها حمام زاجل إلى 100 ميل تقريباً، وفي بداية الأمر كان هذا الحمام ينقل الرسائل ذهاباً فقط، إلّا أنه وبعد التدريب والتطوير تمكّن الإنسان من تعليم هذا الحمام على نقل الرسائل ذهاباً وإياباً أكثر من مرة في اليوم الواحد. 

حظي الحمام الزاجل باهتمام كبير من قبل المختصين في مجال الطيور، تبعاً لما يحمله من خصائص وصفات تجذب الأنظار إليه، وذلك منذ العصور القديمة حتى وقتنا الحاضر، إذ إنه كان أكثر الأنواع المفضلة لدى العرب من بين الطيور كافة، واشتهر إلى أبعد من ذلك حتى وصل إلى فرنسا وألمانيا وإنجلترا وأمريكا، حيث قامت هذه الدول بالاهتمام بشكل كبير فيه وقامت بتطبيق علم التهجين عليه من أجل الحفاظ عليه وتطويره، ونتج عن ذلك تطور كبير في شكله وحجمه ونوعه وأعداده أيضاً. 

الريحاني

يعتبر من أشهر أنواع الحمام ويطلق عليه اسم الايجيبشان سويفت، ويتميز بلونه الأسود الحالك ورقبته ذهبية اللون، وله خط يفصل الرأس عن الرقبة ولونه أسود يميل إلى الأخضر، كما أن رأسه مستدير وأنفه صغير، وعيونه واسعة لونها ياقوتي فاتح، بالإضافة إلى أرجله وأصابعه صغيرة الحجم وأظافره السوداء، أما أجنحته فهي أطول من ذيله عند فردها. 

العقعق الإنجليزي

يتميز حمام العقعق بأنه نحيف وجسمه مسطح، كما أنه يطير بشكل عمودي، وله منقار مدبب لونه أحمر، ويمتاز بتكاثره الجيّد وأنه يعتني بصغاره كثيراً، ومن أفضل ألوانه الأزرق والفضي والأصفر، ويلقب في إنجلترا بملك الحمام. 

البخاري

يتميّز هذا النوع بجاذبيته وجماله الرهيب لذلك فهو يصنّف كأحد أنواع حمام الزينة، ويتميّز بطول جسده، وحجمه الكبير، وطول أجنحته وريش ذيله، وقصر رقبته المنحنية للأسفل. اكتسب هذا النوع من الحمام اسمه بسبب نشأته في مدينة بخارى في آسيا الوسطى. 

الصنعاوي

هو من الأنواع النادرة ويعود أصله إلى مدينة صنعاء التي سمي نسبةً لها، ويتميّز بجمال صوته وأجنحته المتجهة للأسفل، وصغر حجمه، وأكثر ما يميّزه عن غيره من الأنواع هو أنه يمشي على رؤوس أصابعه، وله عدة ألوان من أبرزها الأحمر والأزرق والأخضر، ألّا أن هذا النوع لا يهتم كثيراً بصغاره. 

الروماني

يمتاز الحمام الروماني بقامته الممشوقة وعيونه السوداء أو الحمراء، ومنقاره صغير الحجم، بالإضافة إلى تعدد ألوانه التي تجعله يشبه الفراشات. 

السولو

لحمام السولو منقار طويل وبقعة على رأسه، ويتميّز بلون مقدمة رأسه وجناحيه اللذان غالباً ما يكونا باللون الأبيض، كما أنه يعد من أصغر أنواع الحمام حجماً. 

صفات طيور الحمام

يعتبر الحمام من أكثر أنواع الطيور المنتشرة في العالم، وعلى اختلاف أنواع الحمام فإن جميعها تمتلك مواصفات تميّزها عن غيرها من الطيور، ولكن بشكل عام؛ يتراوح طول الحمام ما بين 18-40سم، كما أن منقاره ذو طول وشكل متباين، وألوانه تتنوع من الأصفر للبرتقالي، ومن اللون الوردي للأحمر، ومن الأسود الباهت للبني الغامق. 

تمتاز طيور الحمام بمقاومتها للعديد من الأمراض الناجمة عن الظروف الجوية المحيطة بها، كما أنها تعتبر من الطيور سهلة التربية نظراً إلى أن تكلفة إطعامها غير مرتفعة، أما فيما يخص لحوم طيور الحمام؛ فهي تتمتع بمذاق رائع يجعل منه طعاماً جيّداً للإنسان. 

نصائح لتربية طيور الحمام

توفير المسكن المناسب للحمام

يفضل أن تكون مساحة السكن الموفر للحمام حوالي 27م³، وأن يتوافر في المسكن مساحة كافية لكل زوج منها، حيث إنه ومن المعروف أن عدد الحمام يزداد أثناء موسم التكاثر بمقدار إثنين من الفراخ الصغار لكل عش، ويفضل أن يتم وضع هذه الفراخ داخل صناديق مكعبة الشكل في طابق علوي كبير وآمن. من الضروري الحرص على بقاء المسكن جافاً لأن المكان الرطب يعرض الحمام لخطر الإصابة بالأمراض، كما يجب أن يوفر المسكن حماية كافية للحمام والفراخ من الطيور والحيوانات الأخرى التي يمكن أن تلحق الأذى بها مثل القطط والكلاب والجرذان، ولا بد من توفير أحواض استحمام للحمام بعمق 5.08-7.62سم دون تعرضه للغرق أو الاختناق، وعدم تركه مدة طويلة في الحوض كي لا يشرب المياه القذرة التي يمكن أن تسبب له الأمراض، ومن الضروري أيضاً الحرص على نظافته واستحمامه بمعدل مرة أو مرتين في الأسبوع.

توفير الغذاء الصحي والماء النظيف

لضمان عيش الحمام لأكبر فترة ممكنة لا بد من توفير الغذاء المناسب له على أن يكون هذا الغذاء جافاً، حيث إن الغذاء الرطب يسبب له القيء والإسهال، كما يجب وضع الغذاء في مكان يسهل وصول الحمام إليه في أحواض أو صوان نظيفة، أما المياه فيحتاج الحمام كغيره من الحيوانات لشرب كميات كافية من المياه، كما لا بد من توفيرها في أحواض بعمق 10سم وعرض 60سم وطول متر واحد.

اعرف اكثر عن حمام لوت

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات